belbechouche

saidess
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» Pro Beach Soccer لعبة كرة القدم الشاطئية للمحترفين
السبت أبريل 24, 2010 6:31 am من طرف johncena

» ..--**/باتش الدوري الجزائري والمنتخب الوطني ودوري أبطال العرب للبرو 6/**--..
الجمعة أبريل 23, 2010 2:36 am من طرف الصاموت

» الدلفين
الجمعة نوفمبر 06, 2009 2:49 am من طرف Admin

» أساسيات إنشاء مزرعة الأرانب
الجمعة نوفمبر 06, 2009 2:36 am من طرف Admin

» الفرق بين الفيروس و الدودة و التروجان
الإثنين نوفمبر 02, 2009 1:08 am من طرف Admin

» العب وتمتع
الإثنين نوفمبر 02, 2009 12:31 am من طرف Admin

» تصميم انا
الجمعة أكتوبر 30, 2009 1:02 pm من طرف Admin

» السلحفاة
الخميس أكتوبر 29, 2009 1:31 pm من طرف Admin

» المخلفات الصلبة
الخميس أكتوبر 29, 2009 1:25 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أغسطس 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 المحيطات أكثر ملوحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 98
نقاط : 301
تاريخ التسجيل : 14/09/2009
العمر : 22
الموقع : http://saidess.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: المحيطات أكثر ملوحة   الثلاثاء أكتوبر 27, 2009 7:04 am


[حذر بحث علمي حديث من ارتفاع مستوى ملوحة مياه البحار والمحيطات بسبب الاحترار العام لكوكب الأرض الناجم عن الاحتباس الحراري، دق البحث أجراس الخطر محذرا من أن التغيرات الهائلة التي تلحق بالأنظمة البيئية والطبيعية ستؤدي في النهاية لمشاكل جمة وخطيرة على هذه النظم.

فقد شهدت السنوات الأخيرة ارتفاعا ملحوظا في درجات حرارة مياه المحيط الأطلسي وزيادة في معدل بخر مياهه، وتزامن مع ذلك معدل هبوط الأمطار في قارة إفريقيا ومنطقة الكاريبي.

وخلص البحث المشترك الذي قام به خبراء مكتب الأرصاد الجوية البريطاني Met Office بالتعاون مع جامعة ريدينج إلى أن هذه التغيرات أدت إلى زيادة معدل الملوحة في مياه المحيط، كما توقع البحث أن تصبح منطقة حوض المتوسط أكثر جفافا في المستقبل، ورجح أيضا أن تعاني منطقة جنوب أوروبا من بعض المشاكل في المياه.

وقال خبير مكتب الأرصاد البريطاني بيتر ستوت الذي قاد البحث: "مع الاحترار العام نحن نتحدث عن تغييرات مناخية كبيرة جدا على عموم دورة المياه".. الرطوبة تتعرض للتبخر والانتقال إلى طبقات الجو العليا"، وفق ما ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية في تقرير نشرته الإثنين 27-10-2008.

كان فريق البحث يهدف في الأساس للوقوف على حقيقة أن التغييرات المناخية التي تسببت فيها الأنشطة الإنسانية يمكن أن نلقي عليها باللائمة في زيادة ملوحة مياه المحيط الأطلسي، وفي عام 2003 قرر بعض الخبراء -وفق ما ذكرت الجارديان- أن مياه الأطلسي تستقبل مياها عذبة تقلل من نسبة الملوحة فيها، لكن الدراسة الأحدث أثبتت العكس.

اختفاء جبل جليدي عمره 4500 عام

وعلى صعيد متصل، وفي مؤشر جديد على التأثيرات الخطيرة التي تسببها التغيرات المناخية على مظاهر الحياة في المنطقة القطبية الشمالية، أظهرت دراسة علمية حديثة أخرى اختفاء جزء كبير، تعادل مساحته منطقة مانهاتن، من جزيرة "إلزمير" الواقعة في شمال كندا.

وكشف العالم ديريك مولر، المتخصص في دراسة الطبقات الجليدية بجامعة "ترنت" في أونتاريو، أن طبقة "مارخام" الجليدية، التي يبلغ عمرها نحو 4500 عام، انفصلت عن الجزيرة في أغسطس نتيجة ذوبان مساحات كبيرة منها بسبب ارتفاع درجة الحرارة.

وأوضح مولر أن الطبقة الجليدية التي كانت تبلغ مساحتها حوالي 49 كيلومترا مربعا، أصبحت هائمة في مياه محيط القطب الشمالي بعد انفصالها عن الجزيرة، مما أدى إلى اختفائها بشكل مفاجئ، وفقا لما نقلته وكالة أسوشيتد برس للأنباء.

وقال مولر: "لقد كان انفصال طبقة مارخام صدمة لنا، لأنها اختفت فجأة، لقد تعرضنا خلال البحث لغيوم كثيفة، وبعد أن انقشعت وبدأنا نستعيد الرؤية، فوجئنا باختفاء الحافة الجليدية، أعتقد أنه كان أسرع تغيير يطرأ على المنطقة القطبية"، نتيجة التغيرات المناخية.

شمال أوروبا مهدد أيضا

كان باحثون بريطانيون قد تكهنوا في مطلع الشهر الحالي أن التغيرات المناخية سوف تتسبب في تراجع منسوب المياه ببعض أنهار بريطانيا إلى حد الجفاف.

ورجحت الدراسة التي أعدتها "وكالة البيئة" تراجع منسوب نهر "التايمز"، خلال فترة الصيف، بواقع 50%، ونهري "ميرسي" و"سيفرن" بواقع 80% بحلول عام 2050.

وتأتي خلاصة الدراسة مخيبة لآمال المختصين الذين توقعوا أن يغطي تزايد معدل هطول الأمطار خلال فترة الشتاء فترات الجفاف التي يشهدها موسم الصيف.

وقال إيان باركو، رئيس موارد المياه في "وكالة البيئة":

"علمنا منذ فترة طويلة من الوقت أن التغيرات المناخية سينجم عنها زيادة في معدل الأمطار خلال فترة الشتاء، مما يزيد منسوب مياه الأنهار، إلا أن ذلك سيسفر عنه كذلك مواسم صيف أكثر جفافا".

وتابع قائلا: "المنطق يقول إن الخلاصة ستؤدي لتوازن، إلا أن ذلك ليس واقع الحال".

كذلك ورد مؤخرا في مذكرة صادرة عن الأمم المتحدة أن هناك حاجة إلى خطط للتنبؤ بأثر تغير المناخ على مياه الشرب وإدارة مياه الصرف من أجل التعامل مع الزيادة المتوقعة في الأمراض المتعلقة باستخدام المياه نتيجة لارتفاع درجة حرارة الكرة الأرضية.

ونقلت شبكة الأنباء الإنسانية "إيرين" عن "كورين والاس"، الباحثة الرائدة في مجال المياه والصحة في الشبكة الدولية للأمم المتحدة للمياه والصحة والبيئة، وإحدى المشاركات بوضع مذكرة السياسات الجديدة، قولها: "نحن بحاجة إلى زيادة الاستثمار في تطوير خطط لمساعدة عملية صنع القرار والحد من عدم الأمان واستكمال برامج الرصد المكلفة".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saidess.ahlamontada.com
 
المحيطات أكثر ملوحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
belbechouche :: البيئة والفضاء :: عالم البحار والمحيطات-
انتقل الى: